ولد الشيخ أحمد: ارتفاع أسعار بعض المواد الأساسية يعود لعوامل خارجية.. والأزمة ستحل قريبا

أكد رئيس اتحاد ارباب العمل الموريتانيين، محمد زين العابدين ولد الشيخ أحمد، أن أزمة الارتفاع المسجل مؤخرا في أسعار بعض المواد الأساسية ستشهد انفراجا خلال الأشهر الثلاثة القادمة، مشيرا إلى أن المواد التي تشهد أسعارها ارتفاعا في الأسواق الدولية يجب ألا يطالها الارتفاع محليا.

وقال ولد الشيخ أحمد، في مقابلة مع قناة الموريتانية ضمن مسائيتها ليوم أمس، إن الارتفاع الملاحظ في أسعار بعض المواد الاساسية عائد الى ظروف دولية مختلفة أهمها تأثير جائحة كورونا على دول العالم وارتفاع اسعار المادة عالميا من المصدر.

وأشار الى أن مادة القمح ارتفع سعرها في الولايات المتحدة الى 300دولار بدل 240دولار، موضحا أن أسباب ذلك الارتفاع تعود الى مضاعفة الصين لطلبها من المادة 4 اضعاف، “إلا أنه رغم ذلك تمت المحافظة على اسعار بعض المواد المنتجة من هذه المادة كالخبز والمعجونات اللذين يأخذان 90%”.

أما بالنسبة للزيت الذي تنتجه اندنوسيا بنسبة85% فأشار الى أن هذه المادة تأثرت بندرة الحاويات التي خصص اغلبها لنقل لقاح كورونا ،كما شهد ارتفاعا من المصدر حيث وصل 22دولار بدل 13.5دولار.

اما السكر فقد شهدت اسعاره تذبذبا بسبب تأخر المحصول البرازيلي والاعتماد على الهند الا أنه سيشهد تراجعا خلال شهرين عندما تبدأ فترة الحصاد على مستوى البرازيل.

وعن الارز قال ولد الشيخ أحمد ان تأثر المنتوج المحلي بعوامل مناخية وغلاء اسعار البذور وارتفاع نسبة الجمركة على الارز المستورد تعتبر اهم عوامل لارتفاع سعره في السوق المحلي.

ونبه رئيس اتحاد أرباب العمل الموريتانيين الى ان اتحادية التجارة في تشاور دائم مع الحكومة بغية الوصول الى حل لمشكل ارتفاع الأسعار، منوها بجهود السلطات العمومية في دعم المواد الأساسية.


 

أحمد ولد القاسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *